عيد الربيع.. أقدم أعياد البشرية

عيد الربيع.. أقدم أعياد البشرية

د. حسن الزيدي

اللوحة: الفنان الروسي قسطنطين كوروفين

٢١مارس/ آذار هو عيد الربيع، عيد الزرع والضرع، وهو عيد شم النسيم، وعيد السنة الجديدة (نوروز)، إنه أقدم أعياد البشرية في كافة قارات العالم القديم

1- المناخ – ومنه الطقس والأنواء الجوية اليومية والأسبوعية – ليس متساويا في كل الأرض  فهناك موسم الشتاء الممطر بمستويات مختلفة وموسم الصيف الحار بمستويات مختلفة وموسم الخريف  بين البرد والحر بمستويات مختلفة وموسم الربيع بمستويات مختلفة .أي ان الفصول ليست متساوية لا في الزمن (3اشهر لكل فصل) ولا في الطبيعة المناخية لأنها خاضعة لقرب او بعد الشمس، فهناك الصحراء والتلال والجبال الجرداء وارض الغابات والجبال الكثيفة والسهول والمياه العذبة (مياه الأنهار) فيما يكون مناخ القطبين الشمال والجنوبي خاصا حيث لهما نهارات وليال طويلة. ولهما ربيعهما الخاص ونباتاتهما وحيواناتهما والبشر المتكيفين مع مناخ القطب.   

2-المناخ الربيعي المعتدل الذي ليس حارا ولا باردا يغازل ويعاشق الطبيعة بنباتها ومزروعاتها واشجارها وحيواناتها الاليفة من ابقار واغنام وماعز وخيول وبغال وحمير وطيور الخ تنعكس (إيجابيا) على نفسية الانسان الذي يخلق ويبتدع مناسبات معينة اما لزواج او لولادة او لانتصار في حرب وتخليدا لرجل دين او دولة ويسميها اعيادا ليفرح ويغني ويرقص ويتزاور للترويح عن متاعب الحياة اليومية.

 3- بعد ان تعرضت قارة افريقية التي مساحتها 30 مليون كم لجفاف واسع نسبيا وقارة اوربة عاشت ولا زالت ببرودة نسبيا فيما بقيت قارة اسية التي مساحتها 40 مليون كم معتدلة المناخ نسبيا ووفيرة المياه النهرية العذبة، فكثرت وتنوعت ثرواتها الزراعية والنباتية والحيوانية فقطنتها منذ فترات موغلة في القدم 2/3 من سكان الأرض فكان مواطنها هو الاسعد جغرافيا واقتصاديا من سكان ما يسمى العالم القديم قبل ان يتم التعرف منذ عام 1492 على القارة الأميركية الشمالية والجنوبية وكندة وقارة استرالية ونيوزيلندة.

 4- كانت مصر الفرعونية في عهد السلالة الرابعة التي عاشت بين 2686/2613 ق.م قد احتفلت بعيد الربيع في اذار ويسمى (شم النسيم) وصار يصادف عيد الفصح المسيحي للكنائس الافرويقية والاسيوية حيث يزيد كرم نهر النيل بمياهه على مصر التي لا تعيش بدونه فيلبس ويأكل الناس أفضل ما لديهم ويخرجون للحدائق والأماكن العامة وللتزاور مبتهجين ومحتفلين ويلونون البيض. فهو احتفال جغرافي -مناخي – اقتصادي وليس دينيا. وانتقل هذا العيد إلى السودان والحبشة ودول بلاد الشام بحكم التواصل الجغرافي والاقتصادي مع مصر.

5-في 21 اذار عام 60 قبل الميلاد اعتمد عيد الربيع والسنة الجديدة في بلاد فارس في عهد (الملك فولوجيس) الذي حكم بين 78/51 قبل المسيح وهومن سلالة البارتيين / ارساشيد التي عاشت بين 250/224قم براسة (ارساسي الأول) حكم بين 250/248قم حيث يحل موسما ربيعيا جميلا تحتفي به الأرض بأنواع الأعشاب والنباتات وتورد معظم الأشجار وتنتعش الحيوانات الأليفة من غنم وماعز وابقار وخيول وبغال وطيور مما ينعكس إيجابيا على كثرة الخيرات من زرع وضرع واعتدال في المناخ ويخلق وضعا اقتصاديا مقبولا للسلطات والناس الذين يفرحون ويحتفلون ببدئ هذا الموسم حيث يلبسون ملابسا جديدة ويعدون اطعمة خاصة  ويغنون ويرقصون وينشد الشعراء شعرا ويؤلف الموسيقيون قطعا موسيقية ويتزاورون فيما بينهم.

6- بحكم جغرافية بلاد فارس في شمال غرب اسية فقد اخذته عنها شعوب عديدة منها شعوب بلاد الرافدين و(اسية الصغرى الاناضول) ودول اسية الوسطى: تركمانستان. أذربيجان. طاجكستان. أوزبكستان. قيرقيزية). افغانستان. باكستان ومناطق من الهند ومناطق من الصين ومناطق اسيوية خاضعة لروسية منها بلوشستان والتتار والشيشان.

7- لا يزال يمارس في هذه البلدان وهو عطلة رسمية في العراق حيث تحتفل به كل شعوبه الصابئة والكلدان والسريان والاسلام واليزيدية والكورد وغيرهم.. وارجو للجميع ان يكون مناسبة حب وسلام وصحة وامنا.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s