ماريا الطاهرة

ماريا الطاهرة

نجيب بن داود

ترجمة: لطيفة العلوي

اللوحة: الفنان النمساوي هانز زاتسكا

حياتي ينقصها شيء من نظراتك..

زماني ينقصه بريق ابتسامتك..

أحلامي لا تكتمل إلا بشفتيك..

كلماتي ينقصها رقصة نهديك..

وأنا.. 

يملؤني فراغ غيابكِ..

وحيد أنا في صمتك المتلهف..

وأرضي العطشى.. متلهفة لمياهك السحرية..

وجعي الليلي.. يتجول وحيداً، فرحا، 

في الأماكن التي تركت فيها بهجة حضوركِ

تائه أنا.. في أزقة صمتي..

أضعتُ يقيني وأنا أهذي بكِ

كيف أكتب تساقطي، كما لو كنتُ ماءً منهمراً فوق بياض بطنكِ

أو صرخة سوداء.. ترتمي بسخرية..؟؟

كيف لي أن أتجاهل هؤلاء المارة.. نساءً ورجالاً

الأصدقاء يتحدثون.. يتسامرون 

وأنا شارد في دروب بعيدة طوال الوقت..!

أبواب الجنة انفتحت على مصراعيها مرحبة بعطرك الساحر..

أعشقك ماريا.. 

أعشق طهارتك.. نشوتكِ

آه يا منبع إلهامي..

أين أنت من جموح الهذيان الذي يأخذني بعيداً..؟

ها أنا أقف في محرابكِ معترفاً..

أحترق بخطاياي..

كلمة منك.. 

مجرد كلمة

ستبدد ظلمة ليلتي الطويلة..

أعشق ماريا..

أعشقك 

ماريا..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s