أغنية الريح

أغنية الريح

وليد الزوكاني

اللوحة: الفنان الإنجليزي ريتشارد دويل

البدءُ.. حديقة 

شجرٌ معتوه

والحقيقة.. فانوسُ زيت 

يتدلَّى ضوؤه 

من شرفة الإله.

اللغة..

الدرب إلى أسرّة الأشياء.

كلما أتى الضباب خلسة

بكائن جديد 

تُلبسه من صرة الأسماء

يا سيد الأسماء.. 

والسماء.. 

والمطر.

***

الآن..

يبني فوقكَ القمر 

منازلاً تدخلها، 

لعل طالعاً 

يزرع واحة في دربكَ الطويل.

لعل كوّة تنشقّ في سمائك

فيطرق الدعاء والبكاء..

وروائح الطريقة 

صومعة الإله.

***

الريح تهذي تارةً 

وتارة..

تدوخ من تضرّع الدعاء

وتارة تغني ..

يردّدُ القصب:

“آدم يا لشقائكَ،

عليك أن تلقي بكبريائكَ 

كخوذة صدئة عتيقة

وتنحني 

بكل ما في الموت..

من رغبة الوصول للقرار 

في حضرة الملائكة”.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s