الرمال وخرافتي

الرمال وخرافتي

نجيب بن داود

ترجمة: لطيفة أباها

اللوحة: الفنانة البولندية تمارا دي ليمبيكا 

أين بحري؟

تركتني وحيدا مع أمواجك..

فتاة جميلة

وزرقتك الرائعة..

قطرات من عطرك

بقايا من صراخك

رمال تجر خرافتي

لونك الأبيض..

الذي لم يعجبني أبدا

أين أنت سمائي..؟

جسدي ينهار

أطرافي تتلاشى

لا شيء من هذا العالم الفارغ

يغرقني

لا أرضك ولا عينيك اللوزيتين..

رغباتي في انتظارك

في نهاية زقاقي الخصب

سأراقبك الليلة.. 

ملذاتك تثقل ذاكرتي

كانت حلوة نظراتك في صمتي

معربد أنا.. 

قديس ونهود

مزيج مسخ

كنت أستمع لإعجابك الصامت في ظلمتي

صغر سنك ويأسي

كل فاكهتك المحرمة وزلاتي

بحر وبضع قطرات من الخوف

يجرني طول عنادي

شفتك المجنونة تضايقني

جمالك الرديء وشرفتي 

موتي وكأسي

قهوة سوداء بائسة..

وانطفاء وجه جميل

محبط..

بحري الأسود

وصباحي الأحمر

الطيور تمتص نظارتك..

كأسك..

أبياتي المشوشة

وأنا غارق في وقتك الطاغي

طفلي ورسمي.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s