أزقة رغبتي

أزقة رغبتي

نجيب بن داود

ترجمة: لطيفة أباها

اللوحة: الفنانة العراقية لبنى السكوتي

أهديت بعض أضواء ليلتي.. لشمسها..

خصصت بضع قطرات من ابتسامتي.. لسمائها..

همست مقتطفات من أغنيتي.. لاستيقاظها..

أشعلت كل شموعي..

لأتذوق رقصتها.. 

لقد أورثت عربدتي لزمانها.. 

منحت صورتها الهائلة..

لكل رهاب وقاحتي..

لقد كتبت قسمي الحارق..

في جوف صرختها المهلوسة.   

أشعلت كل نجومي..

لأضيء أزقة رغبتي.. 

لقد أشعلت النار في المنام..

في كل أحلامي..

لأدفئ متعة لذاتها.. 

خوفا من عقوبتها.. 

لزمت الصمت.. 

سلمتها فجري.. 

عيونها.. وغيابها..

قصتي القديمة.. وولادتها..

تتحرش بأفراحي ورقصاتي.. 

مرحبا ملهمتي.. 

تفوقي.. 

براءتي.. 

أنا ثمل من استخفافها.. 

مريض من طبعها المشتعل.. 

آلهتها تعنف دون احترام.. 

شيطاني المزين بالرقة.. 

شيطاني الورع المخمور.. 

وسماواتي تهان حتى العظام.. 

تختبئ من غطرستها.. 

تصطنع كفايتها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s