محاولات للنظر في المرآة

محاولات للنظر في المرآة

عمر شهريار

اللوحة: الفنان الإسباني خوان ميرو

لابد أن الرب يعلم

أنني مللت دور الأب الطيب

الذي يكتب بيد

وبالأخرى يداعب الصغار

ويقلب الأرز

ويشتري الخضروات

فيكتب نصف قصيدة

ويحصد نصف محبة

سأقدم له أوراقي الثبوتية

ليوقن أنني لست فلبينيا

ربما يمنحني جناحين

أحلق بهما في بالتة الألوان

أو يهبني أنفا كبيرا

كي يسمع العالم

صرختي المدوية.

*** 

ثمة أشياء

تموت ببطء

تتسرب من تحت عقب الباب

لتبددها الريح

وتترك القلب

مسكونا بالفراغ.

الجثة

التي يظهر طيفها في المرآة

لا وجود لها

إنها محض سحابة سوداء

تستطيع أن تنفذ منها

عليك فقط

أن تحتمل السعال

وقليل من آلام الرأس

وبعض الحنين

كآثار جانبية للانعتاق.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s