وصـول

وصـول

د. سامح درويش

اللوحة: الفنان الألماني فرانز مارك

مُتناثرٌ في الريح 

والروحُ استفاقَتْ 

عند دهشتها 

على باب الجِنانْ 

فجُننتُ 

من حُسْنٍ تألَّقَ بهجةً 

حَطَّتْ على خَدَّيَّ 

منه فراشتانْ 

فضممتُهُ 

وغرقْتُ في غصنٍ 

طراوتُهُ اللَيانْ 

نغمٌ من الآهات 

يحملني بأجنحةٍ من اللذات 

نحو مداخلٍ 
من قبل أن أجتازَها 

قد لامَسَتْ كفَّايَ 

عاجاً كالحرير 

عليه ينزلق البنانْ 

شفتايَ ترتويان 

من لهب الزبيب 

على قباب الشمع 

والندُّ المُؤَرَّجُ قد تخللني 

فطرتُ إلى مدار اللامكانْ.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s