سيداً للتيهِ كانَ

سيداً للتيهِ كانَ

محمود عبد الصمد زكريا

اللوحة: الفنان الألماني كاسبار ديفيد فريدريش

( 1 )

كان وجهُ الرصاصيِّ وجهاً بخيلاً 

فلا عُشبَ ينمو؛ ولا ظلَ  

قد كان يبدأُ

أو ينتهي باحتقانٍ مريبٍ

وما بين موتين

يترك طعنته في جذوع  النخيلِ

ويحبسُ بالأمرِ كلَ النسيمِ العليل ِ ..

بأي المكاييلِ كان يكيلُ

الذي أخذتهُ الحماقةُ بالإثمِ

حتى ارتكابِ الجريمةْ.؟!

أكان أداةً لسربِ الجرادِ

الذي يتهيأ للإنقضاضِ 

وبالوهمِ يُنفِذُ كلَ النوايا اللئيمةْ.؟!

( 2 )

هكذا ..

جامحاً .. كان يرفضُ 

والنيلُ يركضُ بالماءُ 

 والدمُّ؛ والإنتماءْ.

سادراً .. 

والطيور تروحُ  خِفافاً

وتغدو بِطاناً 

وترفعُ أصواتها بالدعاءْ.

هكذا كان  يجمح ُ في غيِّهِ سادراً

بوجهٍ غريبٍ 

كفزَّاعةٍ في صقيعِ العراءْ .

ولا يرعوي لنداءِ الطبيعةِ

أو  لابتهالِ السماءْ.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s