من صباحات الغياب

من صباحات الغياب

خولة سامي سليقة

اللوحة: الفنان النمساوي غوستاف كليمنت

متصبّرٌ

في الحلقِ زوبعةٌ أحاولُ مضْغَها

أغفو بها وبمُرّها

مع نصفِ جفنٍ دونما استغراقِ

هذا أنا

متدثّرٌ بعباءةِ الأشواقِ

أطيافُ تعبُرني تشابهُ قصّتي

فأهُشّـها

تأبى احتراقَ الأمسِ أم تهوى احتراقي؟

يتراقصُ الجفنانِ في كسلٍ

تراخٍ يائسٍ

والوقتُ يثني السّـاقَ فوقَ السّـاقِ.

*** 

متصبّرٌ

أثوابُ تحنانٍ طويل ذيلُها

كنسَتْ عهودَ الودّ بعدَ فراقِ

أمّا الرّصيفُ فـ آآآه من زفراتهِ

يوماً تراهُ يعدّ مِنْ خطواتِهم

أو لاهثاً ليلمّ أنفاسَ الحياةِ

تفوحُ مع أصواتِهم

يوماً تراهُ مشرّداً

متوحّداً

ليضيعَ في الآفاقِ

لكنّني متصبّرٌ

مترقبٌ تلويحةَ الإشراقِ

هذا أنا متدثّرٌ بعباءةِ الأشواقِ.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s