قصائد تانكا للشاعرة الأميركية هارييت مولن

قصائد تانكا للشاعرة الأميركية هارييت مولن

ترجمة عادل صالح الزبيدي

اللوحة للفنان النمساوي غوستاف كليمنت

1

الحديقة النباتية كما أتذكرها تماما،

ولو أن من المؤكد أن كل شيء

قد تغير منذ زيارتي الأخيرة.

2

كم سؤالا مرحا تطرحه أعذاق السرخس

ذات الزغب هذه على الربيع سيجاب عنها

حين تتفتح السراخس الخضر؟

3

أثناء سيري في الممر، أتوقف كي انزع

لحاء شجرة ذبل حتى ابيض لونه وانطوى

ليصبح رق حكمة قديمة لا أستطيع قراءتها.

4

حتى في أحلامي أجوب

شعاب هذه الجبال متوقعا أن أجد صخرة

رسمت لها الطبيعة شكلا يذكرني بقلب.

5

يوقظني باكراً جداً في صبيحة يوم سبت

تغريد طائر محاك

يحاكي صوت منبه الساعة-الراديو خاصتي.

6

أمشي في الممر الأخضر وفي أذنيّ برعمان

مستغرقة بأخبار الصباح

فلا أصغي لسكون الحديقة.

7

لا نحتاج سياجاً خشبياً، أو جداراً من آجر،

أو أسلاكاً شائكة. منزلنا يحميه

الصبار الشوكي ونباتات شائكة.

8

إن كنت من السكان المحليين أم لا، فأنت مرحب بك في حدائقنا.

رداء من الخزامى لا يضاهى في حيويته

بنطالك الأخضر وردنيك المخمليين الأرجوانيين.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s