قصيدتان

قصيدتان

د. عيد صالح

اللوحة: الفنانة السعودية عبير السعد

بإمكانك 

بإمكانك أن تغير القنوات

هروبا من الدم والدمار

أو تغلق المفتاح

أو حتى عينيك وأذنيك 

لكنك لن تلبث

أن تضرب جبهتك بكفك

لاعنا عجزك عن فعل أي شيئ

لأطفال يولدون تحت القصف

وصبية ورجال ونساء وغرباء

لا يريدون طعاما ولا ماء

ولا كهرباء 

فقط لو يتوقف القصف لحظة

كي يجمعوا 

جثث الشهداء.

بردية 

كنا في رماد الصباحات

تدفعنا يد الخولي

لنجمع دودة القطن

ونهُشّ الذباب المسترخي 

على أجفاننا المثقلة بالنوم

كنا شياطين صغارا

وملائكة أشقياء

كانت لنا أفراحنا الصغيرة

وأعراسنا التي كانت تنتهي بالشجار 

لم نكن سعداء بما يكفي

ليس لأننا كنا فقراء

فقد كنا نأكل اللحم والكعك في الأفراح والأعياد

قالت الأم 

ويحك هذا الدم

قلت لا شيئ يهم

واندفعت ملبيا نداء

رفقتي الملاعين الصغار.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s