تستحمُّ بالضوء

تستحمُّ بالضوء

وليد الزوكاني

اللوحة: الفنان الهولندي ياكوب فان روسيدل

توقَّف..

ثمَّة أٌنثى تستحمٌّ بنهر الضوء 

أمام قمر البحيرة.

الجبل حبَس نفَسهُ 

الوحيد

السَّرو طأطأ رأسه جذلاً

والضوء

ألقى الدقائق عن ظهره 

ومضى طليقاً 

من دفاتر 

الكَهَنة.

دع روحك تمضي.. 

وحدها

تستطيع أن تندسّ بين 

العشب

لتسترق النظر.

*** 

ليس لي صوت يغنّي

بيد أني.. دائماً أدعوكَ 

كي تبحث عني.

لغتي اللون 

ضجيجٌ خارج للتَّوِّ 

من حفل النّدى

والشّذى..

همسي إليكَ 

أنْ تَعالَ، 

وتأمّل.

حين تأتي، 

إن عَصتْكَ أصابعك 

مثل أطفال مُشاكِسة 

سأهدي بعض أشواكي 

لأطفال يديكَ 

وأعيدهم إليك، 

أنْ تَمَهَّل.

رأي واحد على “تستحمُّ بالضوء

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s