قطعة لبان

قطعة لبان

محمود حمدون

اللوحة: الفنان الأمريكي جيرمي مان

لم أعتد أن أظل حتى اللحظات الأخيرة لأي أمسية أو حفل, دائمًا أجد نفسي مُجبرًا على مغادرة المكان قبيل النهاية بقليل, اسرع للفضاء الرحب, كأنما أبحث عن شيء ما غامض لم أجده حتى الساعة.

ربما يبدو كلامي غريبًا, لكنها حقيقة أعترف بها, لا أترك لأحد أن يكتشفها بنفسه, لكن على رغم ذلك فكل الليالي التي حضرتها كانت رائقة دافئة شتاءً, تزخر بنسمات باردة تزيح الهم من الصدر صيفًا. لكنها النفس وما تفعله بالمرء..

كنت أتحدث معها, وأمرح قليلًا بيني وبين نفسي, فأبوح إليهما معًا. ربما لم يكن بوحًا قدر ما هو اعتراف.

 حين فرغت من الكلام, قالت: قطعت عليّ طريقًا كنت سأخوضه معك, ووأدتَ مدخلًا للحديث, آمنت أنه سيكون جسرًا فولاذيًا يضيّق من مسافة الشتات القائمة, غير أنك كعادتك كل فترة تفاجئني.

بعدما أنهت عبارتها ,أمسكت هاتفها, أخذت تعبث بشاشته بعصبية لم تخف عليّ, دقيقة ثم تراخت أناملها, علت وجهها بسمة غامضة, رمقتها وهي تشرد إلى حيث لا أعرف, تقديرّا منّي لعالمها التي وِلِجَتْه, استويت بمقعدي, أسندت ظهري وتشاغلت ببقايا فنجان قهوتي التي ترسّبت على جداره. حاولت قراءة رموزه, بدت لي أوهام كثيرة, خلتني أرى أشباحًا لناس عرفتهم وآخرين مرّوا بحياتي. ضحكت قليلًا, عبست بعض الشيء, تراءت الصور أمامي, منهم من ذكرته بخير ومنهم من ذكرته بغير ذلك.

فلمّا فرغ الوقت, بردت المشاعر, وجدتها تتململ في جلستها, أطفأت هاتفها, نظرت بقاع حقيبتها, أخرجت قطعة ” لبان”, وراحت تمضغها بقوة لافتة للنظر. توقفت بعد فترة عن المضغ, سألتني: لم تُجب؟ لمَ تغادر قبل الآوان؟!

فقلت: بل لعلّي أذهب في وقتي تمامًا, فلطالما تحاشيت لحظة اطفاء الأنوار, يزعجني صوت صرير الأبواب وهي تغلق خلف آخر من يخرج. 

امتد حبل الصمت بيننا ثوان قليلة, ثم نطقت: لم أقابل مثلك, شخص غريب إلى حد العجب, غير أنني … قبل أن تُكمل, سمعنا نفير سيارة, نداء يستعجلها, فخرجنا إلى نهر الطريق من بابين متقابلين كضدين تتحمّلهما الحياة على مضض.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s