لم تكوني ملاكا

لم تكوني ملاكا

د. عيد صالح

اللوحة: الفنان الفلسطيني محمد الركوعي

ليس أكثر من نظرة تخيطين بها جرحي الغائر

وأنت تدلِّكين القلب الذي توقف عن الخفقان

بمهارة جراحين جهابذة

وأنت تَدُسِّين ابتسامة غامرة

قبل أن تلفينه بضمادات الروح

وتسكبين عطر الحياة علي جدرانه التي أنتفضت

كطفل يستحم في أبهاء ضحكتك السماوية

…………..

لم تكوني ملاكا

ولا كنتُ رومانسيا حالما

لم تكن دقات الساعة تشير الي موعد في الميدان

ولم تأسرني ابتسامتك الغامضة

وأنت تمدين عينيك لسماوات بعيدة

فلماذا تعلق قلبي الطعين بك

وأنت تصرخين كما تضحكين

ونحن مشدوهين من عبث اللحظة الوالغة

………………..

لا أكاد أصدق

أنا الميت الحي

وأنت الحياة في أوجها

تُوأدين.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s