أسوار في وجهك

أسوار في وجهك

فواز خيّو

اللوحة: الفنان الإنجليزي جون إيفرت ميليه

كم رفعتُ أسواري في وجهك،

لأني لا أقوى على الحب والشوق ومنشار الانتظار. 

كان اجتياحك مذهلاً ومحيراً، 

وأنتِ تحيطين بي من كل جانب. 

كل هزيمة وراءها خيانة. 

كان عقلي الباطن عميلاً لك، 

ونبضات قلبي خلايا نائمة،

سرعان ما سلّمَتك بوابات القلب والأوردة. 

وتم الاجتياح الكبير. 

لن أرفع الراية البيضاء. 

فأنا أكره الرايات البيضاء والسوداء.

ثمة راية بنفسجية، مكتوب عليها: 

أنت ما تبقى مني، أبقيني على قيدك. 

كان اجتياحك هائلاً ومحكماً. 

لو يسلمونك راية هذه الأمة مرة، 

لعلنا نتذوق طعم النصرْ.

*** 

أخزّن صوتك، ضحكاتك، همساتك،

صورك، في ملف سري يفتح على بصمة اللهفة.

هذا الاختراع، لن أقدمه لمصممي الأقفال.

إنه لك وحدك.

لكن إياك أن تجعلي لهفتي تضطرب. 

لأنه حينئذ لن يفتح الملف، 

وستضيع كل مدخراتي..

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s