على أعتابِ المحبوبْ

على أعتابِ المحبوبْ

ناجي عبد اللطيف

اللوحة: الفنان السوري بديع جحجاح

إهداء: للشيخ عبد الرحمن محسبْ

أسعى نحوكَ  يامولايْ ..،  

أجلسُ في ركنِ الحضرةِ ..،    

أذرفُ دمعاً ..           

وتباريحاً ..،                     

تغمرني وجْدَاً ..،        

وشجوناً ..                         

(مَوْلايَ صلِّ وسلِّمْ دائماً أبدا       

علي حبيبكَ خيرِ الخلْقِ كُلِّهِمِ)* 

مولايْ ..                      

أخطأتُ ..  ولكنْ .،   

عفوكَ .. 

لا يُخطئُني الليلةْ .    

فأنا .. 

مُذْ عانقتُ العطرَببابِكَ..

أتهجَّى الوِرْدَ بأنفاسِكَ ..  

أتصبَّىْ ألقاً .. ألقا..

يُغْرقُني في بحرِ الوحدةِ .. 

والأنفاسِ البكْرِ ..   

كي أسبَحَ ..

 في ملكوتِ الحبِّ الأصفى..

وأدورُ ببابِكَ يامولايْ ..

أطمعُ في خدمتِكَ الليلةْ .. 

كي أحظى بالمسكِ ..

وبالأنفاسِ العنبرْ ..   

يامولايْ ..          

طوَّفْتُ بأعتابِ الحضرةِ ..

ماناقشتُ القلبَ ..               

وما عجّلْتُ بنبْضِ الوِرْدِ ..

وماأطفأتُ النورَ بجنْبيَّ ..

وما أسكنْتُ سوى أنفاسِكَ .. 

في صدري المتعَبْ ..  

حتى تغمُرني منكَ البركةْ ..

(مولايَ صلِّ وسلمْ دائماً أبدا 

 على حبيبِكَ خيْرِ الخلقِ كُلِّهِمِ 

أمنْ تذكُّرِ جيرانٍ بذي سَلَمِ               

مَزَجْتَ دمْعَاً جرَىْ منْ مُقلَةٍ بدَمِ)*   

وأظلُّ ببابِكَ يامولايْ ..   

يخفقُ صوتُ المحْبوبِ بصدري ..

يصعدُ في ترْياقِ الحبِّ ..

فيسْقيني ..

منْ وشْوَشَةِ الخضْرِ ..

ويمضي . !                 

–  يا شيخي ..

 كُنْ .. لي .          

– بلْ كُنْ أنتَ .. 

كما أنتَ . !                     

الحبُّ بأعتابِ المحبوبِ فصلِّ .  

(مَوْلايَ صلِّ وسلَّمْ دائماً أبدا          

على حبيبِكَ خيرِ الخلقِ كُلِّهِمِ 

أيَحْسَبُ الصبُّ أنَّ الحبَّ مُنْكَتمٌ           

ما بينَ مُنْسَجِمٍ منهُ ومُضطرِمِ 

فما لعيْنَيْكَ انْ قُلْتَ اكففا همَتا  

ومالقلبِكَ إنْ قُلْتَ اسْتَفقْ يَهِمِ)* 

– يا شيخي ..

         كُنْ .. لي .               

–  الحبُّ بأعتابِ المحبوبِ .. 

                        فصلِّ . 

ـ  الحبُّ بأعتابِ المحبوبِ .. 

فصلِّ . 

ـ  الحبُّ بأعتابِ المحبوبِ .. 

                 فصلِّ . 

  ف 

  ص

   لِّ .

*الأبيات ما بين الأقواس من قصيدة “بردة المديح” لشرف الدين البوصيري.


ناجي عبد اللطيف شاعر مصري مواليد الإسكندرية ١٩٥٧، عضو اتحاد كتاب مصر، عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية، عضو مجلس إدارة هيئة الفنون والآداب والعلوم الأجتماعية بالإسكندرية، حصل على عدة جوائز أدبية وشهادات تقدير، أصدر عدداً من الدواوين الشعرية منها: «اغتراب» ١٩٨٨، «للعصافير أقوال أخرى» ١٩٩٦، «لو أنك يا حب تجيء» ٢٠٠١، «وقوف جديد على الطلل العربي» ٢٠١٥، «المثول فى ساحة الجذبة» ٢٠١٨، بالإضافة لكتاب دراسات بعنوان «رؤى نقدية» ٢٠١٤

رأي واحد على “على أعتابِ المحبوبْ

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s