تهطل دموع القصيدة

تهطل دموع القصيدة

د. عيد صالح

اللوحة: الفنانة الأميركية هيلين فرانكينثالر

بين شرشف وقميص معلق بحبل الغسيل
تهطل دموع القصيدة
ويتصاعد التبغ خانقا ذباب الوقت 
الذي حاصرته الأغنيات الحزينة 
واقتتال الأخوة الأعداء 
في نشرة الأخبار
فلا المرأة الصاخبة 
أذعنت للمطاردة 
ولا الولد الرومانسي 
فاز بتلويحة 
من الستائر المخاتلة
والشرفة الخالية 
………..
إنها إذا 
معركة الحروف التي تاهت 
في محبرة التسكع 
على أطراف تجارب محبطة 
وأرصفة غانيات يتسولن الحب
تحت أعمدة الإنارة 
ولا من يرمم الأجساد المهشمة 
فوق أسرة باردة
أو يطفئ سيجارة جائعة 
في منفضة ليل عجوز 
……………….
لنحتفي إذا بالقصيدة المحبطة 
وبالشاعر المتسكع 
وبالبيادق المتناثرة
دون أن يحسم الدور 
في ضربة قاضية.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s