قصيدةُ معاندة

قصيدةُ معاندة

محمود عبد الصمد زكريا

اللوحة: الفنان الألماني كارل فون بيرغن

رأيــتُها..  

نعم أنا رأيتها 

شجيرة ً تثيّبتْ..

تمدّدتْ علي بساط ٍ شائك ٍ

وأشرقتْ كسنبلة ْ.

وكنتُ هائماً ً..

 أريد زهرة ً

يا ربّما بنفسجة ْ 

يا ربّما قرنفلة ْ.

وحينما ارتدت حنينها 

بدت كغيمة..

وحينما انحنيتُ بابتسامة ٍ وديعة ٍ

عقاربُ الساعات ِ

قد ترهَّلتْ ثداؤها..

وحينها..

تثلجتْ غمامتي.

ورحتُ أغزِلُ انتظاريَ الطويلَ 

جورباً ً 

***

في موسم ِ الغناء ِ

جاءني الجميعُ يطلبون محنتي.

وكلُّهم يود لو له وسادتي..

الصيفُ ؛ والربيعُ

والخريفُ ؛ والشتاء.

وجوقة ُ الحُداءْ.

جميعُهم في موسم ِ الغناء ْ.

يريد زهرتي..

غنيتُ للسماء ْ..

أذقتها عُسيلتي..

وجئت راكباً جوادَها..

وحينَهَا.. سمعتها..

رمادُ صوتها كمدفأة ْ.

تقولُ : شاعري

أنا التي استحلتُ للجميع ِمائدة ْ

فضّلتُ أن أكونَ

في ديوانِكَ الأخيرِ سيدة ْ.

قصيدة... م

               ع

                  ا

                    ن

                        د

                          ة ْ.

رأي واحد على “قصيدةُ معاندة

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s