على حاجزِ الكشفِ رنَّ الجهاز

على حاجزِ الكشفِ رنَّ الجهاز

عزت الطيري

اللوحة: الفنان الإنجليزي إيدوين لونغ

وحينَ مررتُ

على حاجزِ الكشفِ

رنَّ الجهازُ

وأطلقً إنذارَهُ،

فخلعتُ حذائي

أفرغتُ كلَّ جيوبي

ممَّا بِها

من حصىَ

ومعادنَ

منْ صورٍ لحفيدي

لكنَّ هذا المريبَ العجيبَ

استشاط صراخاً

وذعراً

فقالتْ موظَّفةً

في المطارِ

بصوتٍ كوسوسةِ العطرِ مالك

قلتُ نسيتُ

لأنّ فتاةَ قديماً

بمدرسةِ الثانويةِ

قد أطلَقتْ

من عيونِ المَها

طلقةً

كالرصاصِ العتيّ

استقرت

على كَتفٍ

للفؤادِ

ونامت

وظلَّتْ

ولمَّا تزل

هاهنا

فدعيني أمرُّ

فلا خوفَ مِنّى

فقالتْ

دعوهُ

وراحتْ

تُسرِّبُ أدمعها

للنسيمِ الصناعيّ

حين أتى من رئاتِ المكيِّفِ

*** 

يعرفون نهايتَهم

في الحياةِ

إذا عرفوا كيف كانت بدايتَهم.

كيف جاءوا..

لنا

كيف جئنا بهم!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s