ستّ فسائل

ستّ فسائل

يحيى السماوي

اللوحة: الفنان الفلسطيني سليمان منصور

رأفـة

حـيـنـمـا حـاصَـرَنـي الـحـزنُ

وكـادَ الـمـوتُ أنْ يـُســدِلَ أجـفـانـي

تـوسَّــلــتُ إلــيــهْ

قـلـتُ

مـولايَ رسـولَ الـمـوتِ

أمْـهِــلـنـي قـلـيـلاً

ريــثـمـا تـخـرجُ مـن قـلـبـيَ مـولاتـي!

فـأرخى مَـلَـكُ الـمـوتِ يَـدَيـهْ!

عُـكّـاز

مَـنْ ذا ألـومُ؟

خُـطـايَ؟

أمْ جَـبَـلَ الـهـمـومِ

وظـهـرَ “ســيـزيـفَ” الـكـسـيـرْ؟

الـصُّـبـحُ أعـمـى

فـاعْـذريـهِ إذا كـبـا فـي الـدَّربِ

عُـكّـازُ الـضـريـرْ!

حُـلُـمـان

مـنـذ عـبـرتُ الـسـورَ

ولـيْ حُـلُــمـانْ

الأولُ

أنْ أجـمـعَ بـيـن جـذوري

والأغـصـانْ

الـثـانـي

ألآ يـسـرقـنـا بـيـدرَنـا والـبـيـتَ

نـواطـيـرُ الـبـسـتـانْ!

غـوايـة

يـا مَـلاكـي

اسـمـحـي لـيْ لـحـظـة ً واحـدة ً

أصـبـحُ شـيـطـانـاً

لأحْــتـالَ عـلـى ثـغـركِ فـي نَـصْـبِ

شِــراكـي 

فـازْعَـلِـي مـنـي

لأسْــتـرْضِـيـكِ بـالـلـثـمِ

وأسْــتـجـديـكِ كـأســاً مـن زفـيـرٍ

وشـمـيـمـاً مـن شــذاكِ

لـو

لـو أنَّ كـلَّ دُعـاءِ مـنـبـوذٍ أثـيـمٍ

يُـسْــتـجـابْ

ضـاقَ الـتـرابُ مـن

الـتـرابْ!

شـجـن

مـعـكِ الـشـمـوسُ

ولـيـس غـيـر دُجـىً مـعـي

فـبـأيِّ آلاءِ الــصَّـبـابـةِ

أدَّعـي؟

طـالَ الـوقـوفُ عـلـى ضِـفـافِ الانتظار ِ

ولـيـس مـن مـوجٍ فـأطـوي خـيـمـتـي

وأشــدُّ أشـرعـةَ الإيـابِ 

لأضـلـعـي

تـسـتـكـثـريـن عـلـى عـيـونـي دمـعَـهـا؟

مـا الـعـيـنُ لــو يَـبُـسَـتْ

ســواقـي الأدمـعِ؟

رأيان على “ستّ فسائل

  1. شكرا جزيلا ومحبة أجزل وكل الود والامتنان سيدتي الأديبة القديرة .

    إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s