ســعـاد

 ســعـاد

د. سامح درويش

اللوحة: الفنان الإيطالي جياني سترينو

«إلى ابنتي سـعـاد»

نَمَتْ زهورُكِ ، فالتفَّ الشذى ثِملا

                                 و طاف حولكِ ، توَّاقاً  و مبتهلا

يود يقـطـف من خـدَّيك قـبـلتــــــه

                                 فـيمـلأ الجـو من أنفـاسه قُــبَــلا

مغـرداً لحـنه الفــوَّاح في وَلـــــَهٍ

                                 و شادياً في بهاك الشعر و الغزلا

و أنت  يا طفلتي مزْهوَّةٌ مَـزَجَـت

                                بزهوها المُسْتَحبِّ الدلَّ و الخجلا

سـعـاد أمْـنـيةٌ ، و اللهُ أسـعـدَني

                                  بها ، سـعادةَ من قد حـقَّق الأمـلا

سـعـاد أغْـنيـة ، و اللهُ أطـربني

                                بذلك الـنـغـم المنسـاب حـيـن حـــلا

سعاد . . أنت سعود العمر. . بهجته

                              وأنت واحـة قـلب طالمـا ارتحــــــلا 

إذا ابتسمتِ ، رأيتُ الكون مبتسماً

                               على شفاهِكِ ، و الدنيا زَهَـتْ جَــذَلا

و إن بكيت  بكى قلبي ، و أحرقني

                                دمـعٌ تَحَــدَّر في جـنبـيَّ مـشـــتَعِـلا

*** 

إن ضاق أمري ، ففي عينيكِ مُتَّسَعٌ

                                      يذيب همي ، و يُحيي النورَ لوذبلا

و في حـديثكِ .. إذ تحـلو بسـاطـته

                                     ما يُمْتع الروحَ و العقلَ الذي انشغلا

إيهِ ابنتي ، و حديث الحب أسئلةٌ

                                    عـيناك تسألها .. أجْـمِـلْ بمن سألا

هل تسألين أباك الآن عن زمن

                                  مضى به وسقاه الصاب و العـسـلا ؟

أيـامـه قُـلّـَبٌ ،  لكنـها حَــمَـلَتْ

                                 إليه حكمتها ، فارتاح .. و انفــعـلا

رأى بها ..  مارأى ، لكنه أبداً

                               ما باع مبدأه ،..  حتى و إن خُــذِلا

و لم يجـد غير إيمان يلوذ به

                               و غـيـر حـرية   يأبى لهــا بَدَلا

و همه أن يعود المجـدُ في وطـنٍ

                                 قد أصبح المجد في تاريخه طللا

آلام موطـننا تسـري بأوردتي

                                و القلب يحمل منها فوق ما احتملا

جرحي تمدد حتى صار خارطة

                               من الجراح .. و مر العمر .. ما اندملا

القدس .. و المسجد الأقصى .. و أزمنةٌ

                                 من الهزائم ، و القـهـرِ الذي قـَتـَلا

و أمـنيات سـلام الوهــم خـادعــة

                                   و نحن خلف سراب نمتطي الخَبَلا

عذرا سعاد .. فقلبي ملؤه غضبٌ

                                   و يغضب الحر إن قاسى و إن خُتِلا

لا أبتغي غير أن يأتي لكم غدُكم

                                 بالخير و السعد و الإشراق ، مكتملا

و أن تعـيشوا بأيام يعــود لها

                                مـجــدٌ و عـــزٌ تـمـنـَّيـناه متَّـصـــلا

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s