الحوش الثاني

الحوش الثاني

د. محمد جابر لطفي

اللوحة: الفنانة الأميركية جوانا بارنوم

وقعُ أقدام لا تكاد تسمع لإمرأة تبدو واجمة تهز رأسها يمنة ويسرى تقبض كفيها وتبسطهما ثم تعد على إصابعها المرتعشة وتتمتم:

  • معقول باقى ساعة ولا ساعة ونص ومنى تسيبنى.. يارب صبرنى… بس هولازم أرجع لأبو سليم الأعمى تانى… طيب لو نسيت كل اللي حصل وكملت حياتي عادي حيحصل حاجة…. مش عارفة… مش عارفة

تكتشف المرأة فجأة أنها قد أصبحت أمام بيتها القديم ذو الثلاثة أدوار.. تدفع الباب الخشبى الذى يصر على تحيتها بصوت أجش. تصعد عدة درجات وهى ممسكة بالدرابزين الخشبى الذى أصبح يئن هو الآخر وكأنه عرف بما جرى وبما سيجري.

تدق أم منى أحد الأبواب ينفتح بعد ثوان لتظهر جارتها أم أحلام ووجهها ممتقع بصفرة غريبة وتبادرها بالكلام

  • إتأخرتي ليه يا أم منى حرام عليكي
  • أنا ما تأخرتش يا حبيبيتى دي ساعة بس
  • الساعة دي كانت أسود ساعة في عمري كله
  • ليه بس منى حصل لها حاجه
  • لا ياختي ماحصلش لها حاجه أنا اللى حصل لي
  • طمنينى يا حبيبتي والنبي

 تندفع أم منى داخل الشقة تبحث بعيون قلقة عن طفلتها حتى تجدها، تجلس القرفصاء وسط الصالة وعيونها تدور لا تستقر بينما يجتاح نصفها الأيسر نوبات تشنج لا تنقطع

  • يالهوي عملتي فى البنت إيه يا أم أحلام دي برضة الأمانة إللي أمنتها لك
  • عملت فيها إيه وأنا أقدر أعمل حاجة لبنتك دي. أعوذ بالله منها ومن الل يشفته.. شوفي يا أم منى أنا لي بنت واحدة طلعت بيها من الدنيا و بخاف عليها 
  • فيه إيه بس منى عملت لك إيه؟
  • أم منى لو عايزه تبقي على الجيرة خدي بنتك وإتكلي على الله أنا شفت الويل
  • حاضر.. حاضر أنا آسفة يا أم أحلام بس فهميني حصل إيه
  • بنتك دي بتصوت على طول وياريت صويت وبس لكن… لكن… أعوذ بالله ياربى أقول إيه بس حاولت أهديها أرقيها وأقرأ عليها آيه الكرسي..لقيت.. لقيت.. مش قادرة أقول
  • يا أم أحلام ارحميني بقى وقولي لي
  • بنتك… بنتك لقيت واقف وراها حاجه.. حاجه مش عارف أقول عليها إيه.. سودة وطويلة وطالع منها إيدين كتير كانت عايزه تخنقنى… ولقيت بنتك عينيها فى وسط رأسها والتشنجات زي ما إنت شايفه جريت صراحه وقعدت جنب باب الشقة بعيد وباترعش وأحلام كانت بتعيط فى الأوضة عايزه ترضع وللاتغير الحفاضه بقيت من الخوف مش قادرة أتحرك ركبي بتخبط في بعضها… ماتسكتيش على البت وديها لأي حد يعالجها ولا يقرأ عليها علشان اللي.. ربنا يحفظنا مش عارفة أقول إيه بس ياربي
  • حاضر يا أم أحلام.. حاضر.. وتقترب المرأة من إبنتها وتحملها إلى صدرها لكنها تستمر فى التشنج والصراخ ثم تخرج مسرعة من شقة جارتها الغاضبة وبدلا من أن تصعد لشقتها إذا بها تهبط درجات السلم وتخرج إلى الشارع وهى تبكي حائرة وتنظر إلى إبنتها قائلة: أنا ح أوديكي لأهلك يا حبيبتي دلوقتي أنا رايحة لأبو سليم ومش ح أستنى حتى للصبح علشانك أستحمل أروح التُرب فى عز الظلمة يا غالية. وبمجرد أن تنطق المرأة بهذه الكلمات تهدأ الطفلة وترتخي أطرافها المتشنجة بل وتبدأ بالتثاؤب ثم تغط في نوم عميق بينما تنظر أمها إليها غير مصدقة
  • يعنى يا بنتى أول بس ما قلت إني ح أرجعك هديتي… صدقت يا أبوسليم في كلامك…حاضر أمري لله ح أنفذ المطلوب وأصبر على حكم ربنا.

تتناثر الأضواء فى مقابر الغفير بينما تبدو السماء وكأنها إتشحت بسواد كثيف تسرع أم منى فى الخطا وهي تعبر متاهة الأزقة التي تزخر بالأموات حتى تصل بعد مشقة إلى حوش أبو سليم الأعمى الذى تجده واقفا يشير إليها بييديه كي لا تضل الطريق ويبدأها بالحديث

  • الحمد الله على سلامتك يا أم منى ويتظر إلى الطفلة بعينيه البيضاوتين ويمد كفه إلى رأسها ويتمتم بكلمات غير مفهومة ثم يعطي ظهره للمرأة طالبا منها أن تتبعه إلى داخل المقبرة وهي تحمل إبنتها على صدرها حتى يقف فى وسط الظلمة 
  • شوفي يا أم منى أنا ح آخد منك البنت وإتكلي بقى على الله وروحي لبيتك
  • لا يا أبو سليم
  • لا إيه يا أم منى
  • مش ح أمشى إلا لما أطمن على بنتى وأكلم أهلها
  • يبتسم الرجل فى هدوء
  • مش ح تقدري
  • لا ح أقدر
  • أنا عارف قلب الأم ومقدر خوفك على البنت لكن إنتي شفتي من ساعة اللى حواليها عملوا إيه فى أم أحلام 
  • إنت عرفت كمان اللي جرى لأم أحلام صدق الشيخ هريد يلما قال إنك بتشوف أحسن مني ومنه
  • أم منى بنتك مش مستحمله جسم البني أدمين اللى مسجونه فيه واللي هي لابساه غصب عنها
  • مش فاهمة يعني إيه
  • يا بنتي جن الأرض الرابعة مايقدروش يضلوا على هيئة الإنس كتير فاكره جوزك ماكانش بيقعد معاك كتير كان بيبدل هيئته بسرعة وينزل تحت
  • بس منى قعدت سنتين إنسية عادي
  • إنت مش عارفة حاجة يا بنتي الأوان أزف كمان كام يوم وبنتك حتمزع جسمها وتظهر على حقيقتها
  • يالهوي إنت بتقول إيه ولما تمزع جسمها مش حتموت
  • لا يا أم منى كده حتعيش وطبعا إنتي مش عايزه تشوفى المنظر ده
  • لا طبعا.. طبعا
  • خلاص يبقى إعملي زي ما قلت لك سيبي البنت وامشي
  • أبو سليم لآخر مرة باطلب منك أني أقابلهم
  • حاضر يا بنتي بس أنا باحذرك كمان لآخر مرة اللي بيشوفهم مابيطلعش من هنا سليم
  • حيقتلوني يعني مش مهم
  • لا يا أم منى مش حيقتلوك فيه قوانين مايقدروش يتخطوها لكن جسمك الإنسي حيتعب وحيتعبك طول أيامك على الأرض
  • معلش أستحمل علشان أطمن بس على بنتي
  • أم منى أنا أحب أقول لك على حاجه يمكن تريحك
  • قول يا أبو سليم أنا نفسي فى كلمة تريحني بعد العذاب ده كله اللي شفته
  • بنتك
  • مالها من تاني
  • منى مش صغيرة زي ما أنتى فاكره
  • يعنى إيه انا مخلفاها من سنتين بس ويادوب لسه بتتعلم المشي
  • بالنسبة لك لكنها بعمر الأرض الرابعة عندها 350 سنه 
  • يالهوي 350 سنه
  • أيوه يا بنتي هم بيكبروا بس مش زينا وهي فاهمة كل حاجة وبتتعذب عشانك
  • تتعذب عشاني
  • أيوه جسمها الإنسي بيعذبها ومش عايزه تمزعه وتخلص من الوجع علشان إنتي ماتتخضيش أو تحزني عليها
  • يا عيني يا بنتي
  • لكن خلاص الألم بقى فوق إحتمالها علشان كده بقت تصوت وتتشنج وتلفت إنتباهك وتيجيبها لي
  • أجيبها لك يعنى هى كانت عايزانى أجيبها لك.. هي تعرفك 
  • ماقدرش أتكلم يا بنتي على عهد جامد
  • طيب… طيب ز مياأنت عايز بس خلصنى من اللي أنا فيه ونادي عليهم

يبتسم الرجل فى هدوء

  • الموضوع مش زي ما إنتى فاكره أنده عليهم ييجوا
  • أمال إيه بس
  • أم منى اللى ح أقول لك عليه تعمليه بالحرف أول حاجه هاتى البنت وتخليكي جوه الدايره اللي حأرسمها حواليك إياكىي تخطيها
  • حاضر
  • ينهض  الرجل فى سكينة يرسم دائرة بعصاه الخشبية ذات رأس الأفعى المقرنة على تراب المقبرة حول المرأة يهمهم بكلمات غير مسموعة يشير إلى السماء مرة وإلى الأرض مرة أخرة لتبدأ هبوب ريح لها رائحة بخور نفاذة وتسمع المرأة دقات قادمة من كل مكان ثم تشب نيران زرقاء من الدائرة المرسومة لتشكل جدارا من لهيب وأخيرا يتعالى صوت أبو سليم فى لهجة آمرة
  • أم منى بصي ف عنيي

ترتجف المرأة وهى تحدق فى عين يأبو سليم البيضاوتين التى تبدأن فى الإحمرار وكأنهما جمرتين من لهيب يتقد، ثم تتسع العينان وتأخذان في التضخم السريع حتى لا يبدو من أبو سليم إلا حفرتان من الجحيم.. ظلال سوداء بلا عدد تطل برؤسها من داخل حفرتى النار لأياد تمتد وسط صراخ يصم الآذان، وجوه مستطيلة لها قرون وأعين مشقوقة وأنياب زرقاء لكن بلا شفاه، تقترب الظلال من دائرة النار تشم الهواء تتلمس الطفلة الصامتة كتمثال حجري ثم تدوي كلمات كالرعد:

  • طلبتى تشوفينا يا إنسية

ينعقد لسان أم منى وتتصبب عرقا ثلجيا تنظر حولها في فزع علها تجد من يعينها.. تصرخ الظلال من جديد:

  • طلبتي تشوفينا يا إنسية
  • وترد المرأة بكلمات كالهمهمة
  • أيوه.. أيوه
  • ليه
  • منى
  • مالها 
  • حتخدوها مني من أمها
  • ده عشانك وعشانها
  • حيحصل إيه لبنتي حتعملوا فيها إيه حتعذبوها زي أبوها
  • مالكيش تسألي
  • أنا أمها
  • عارفين
  • ماينفعش آج ميعاكم أعيش معاها حتى لو خدامة
  • لا
  • أرجوكم
  • خلص الكلام بنتك حييجي لها يوم وتزورك وتطمني عليها
  • الكلام ده بجد ولا بتضحكوا علي.. ولا بتضحكوا علي

تزحف الظلال بعيدا عن دائرة النار تحيط بالطفلة حتى تختفي عن أنظار أم منى ثم يبتلعها تراب المقبرة وتخفت حلقة النار لتجد المرأة المذعورة أبو سليم ينظر إليها ويبتسم

  • إرتحتي يا أم منى
  • آه ولأ… آه ولأ
  • يا بنتى أنا حذرتك وإنتي مابتسمعيش الكلام
  • تنفجر المرأة فى البكاء
  • خذوا مني بنتي وأنا وافقت
  • وتبدأ فى اللطم على وجهها
  • أم منى لازم تمشي من الحوش ده بسرعة
  • ليه يا أبوسليم
  • الزمن هنا بيتغير لما بنكسر القانون
  • قانون ايه اللي بينكسر
  • حضور الجن من الأرض الرابعة ووقوفك فى دايرة النار الزرقاء بيكسر القانون فى الأرض اللي إحنا عايشين فيها… كفايه كده لازم تمشي من الحوش بسرعة
  • حاضر يا أبو سليم بس عندي سؤال بس
  • قولي بسرعة
  • قالوا إن منى ح تزورني
  • فعلا 
  • إمتى 
  • ما أعرفش إمشي ياللا… من النهاردة يا مسكينة حتشوفي حاجات مش المفروض تشوفيها
  • ازاي يعني
  • مش قلت لك إن جسمك ح يتعب وح يتعبك لغاية آخر أيامك على الأرض
  • ح أبقى مخاوية يعني
  • لا مش قصدي لكن حتشيلى همووم الناس وعنيكي حتبقى زيي بالضبط
  • يالهولي ح ابقى عامية
  • لا يا أم منى لكن حتعرفى تساعدي الناس التعبانة وتريحيهم زي ما بعمل كده
  • أمري لله سلمت أمرى ليك يارب أنا ماشية يا أبو سليم وحرجع بيتي
  • يبتسم الرجل في ثقة
  • لا يا أم منى الحوش التاني الل جنبي مستنيكي
  • حوش إيه.. حوش مين اللي مستنيني 
  • حوشك… حوش أم منى العامية.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s