الشواهد

الشواهد

محمود عبد الصمد زكريا

اللوحة: الفنان الفرنسي جان أوغستين فرانكيلين

إنها بكرٌ؛ وعيناها سؤالْ.

والجَمالْ.

ظن أن لن تنتهي منه الرجالْ.

إنها تكنز المشمش في شفتيها 

والذي يختال في سحرٍ عليها 

كله سحرٌ حلالْ.

***

يقالُ: إناثُ العناكبِ تأكل ذكرانها

بعدما تنتشي بالجماعِ..

ومن خلف كل لذيغ ٍ  

ولو تعلمون.. امرأة ْ.

إنها قولةٌ سيئة ْ.

***

راح َ يرشق في الأفق ِ 

نجمته الآثمة ْ.

راحَ يغرس في الرمل ِ 

حربتَه الظالمة ْ.

راحَ يدرس في السرّ ِ 

خطته القادمة ْ.

راحَ يقراُ في التيه ِ فاتحة َ الفحش ِ..

يبدأ آونة َ الرعبِ..

يكتب آية َ المحو ِ ..

تلك إذن ْ جولته الخاتمة ْ.

***

قالوا: مَنْ عازَ فقد لاذَ

مَنْ أوعز هذا الإيعازَ؟

إن جازَ فقد أنجز هذا 

في ذل العزّة َ إنجازا 

لكن ماذا

لو حازَ المجرمُ ما حازا

واستكبر في الأرض ِ؛ وفازا

أتفيد إذا؛ ولذا؛ وكذا 

العائذ لا يقوي أبدا ً 

أن يسأل معطيه: لماذا.

***

الدنيا أخذت زينتها

وقالتْ: هيتَ لكْ.

كلُ من زارَ هلكْ.

رأيان على “الشواهد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s