رسـائلكِ.. عَتبـة الغيـاب

رسـائلكِ.. عَتبـة الغيـاب

باسم فرات

اللوحة: الفنان الإنجليزي فريدريك لايتن 

رسـائلكِ 

رَسائِلُكِ عَالَـمِي الوَحيدُ،

مِنها أُطِلُّ عَلى غُرْفَتِكِ

حَيثُ تَجْلِسُ مَلِكَةُ اللَّيلِ على النافِذَةِ 

تَسْتَنْشِقُ عِطرَكِ

أَتْرُكُ العُطورَ 

وَهِيَ مُزْدَحِمَةٌ بالتَّلَهُّفِ 

لِمُلامَسَةِ بَياضِ العُنُقِ

وَأَشُمُّ شَذى جَسَدِكِ بَعدَ الاسْتِحْمامِ، 

يُغريني شَعرُكِ الطَّويلُ كَثيرًا

أُقَرِّرُ أَنْ أَكْتُبَ إِليكِ هذهِ القَصيدَة

كَعادَتِكِ تَصْمُتينَ لِبُرْهَةٍ، 

تَلْمِسِينَ جُروحَ طُفولَتي 

إِنَّها تُوازي فَرَحَك

أعْرِفُ أَنَّنا نَقيضانِ

وَأَنَّكِ تُقَشّرينَ حُزْني بِضِحْكَتِكِ

وأَنَّ الْمُراهِقَ فيّ يَفْتَعِلُ أَيَّ شَيءٍ 

لِيُلامِسَ النَّبْعَ ويَكْتَشِفَ سِحْرَ فَيْضِهِ بشَفَتَيهِ

وحينَ أَصِلُ لا أَجِدُ سِوايَ

أُغْلِقُ رَسائِلَكِ وَأَنسى نَفسي وَحيدًا

في غُرفَتِك.

عَتبـة الغيـاب 

عَلى دِكَّةِ الآلامِ أَجْلِسُ، 

أُراقِبُ جِراحي وَهِيَ تَنمُو بِغِيابِكِ

كَيفَ تَسْقي الْمَطَرَ بِالْحَنِينِ 

وَتُبَلِّلُ شِفاهَ الياسَمينِ بِالقُبَل

هنُاكَ في النَّهْرِ الذي يَمضي 

بِجانِبِ المَدينةِ خَجِلاً 

غِزْلانٌ تَمرَحُ في نايٍ غريبٍ 

تَتَسَلَّقُ آلامي وَتَخِيطُ التِفاتاتِها 

من انْتِظارِ القَصَب

عَلى عَتَبَةِ الغِيابِ أَجْلِسُ

صَقرٌ يَلعَقُ جِرَاحَه.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s